Just make sure to inform them you are in your ‘DEVIL’ times.

It is 07:49 AM. I’m after warm morning shower, coffee is ready and day is on.

I’m in a long journey away from root home. It is cold here, very cold. No sun, no light, no colors but grey days and black nights. Cold in the bones, in flesh and blood.

My energy is down to zero, my face is pale, heart is sad, mind is blocked. And I have to go on, to breath, to live and let live.

Reality is bright though, reality is colorful as well, a promising vivid future is at horizons of my vision and dream. But I’m now far away from feeling and embracing the good that life is putting my way.

Yes, some days are just like that, and nothing and no one can help you see colors again no matter what they mean to you and how important they are to you. Just make sure you inform them that you are in your ‘devil’ times. It is times when the soul knows it all, in all possible direction, still it is leaning more towards the low energy one. Solution lies inside, deep inside, no body is able to show you the way, it is you to see them and to DECIDE.

I AM TO DECIDE!

Ok, so it is hell cold in here, I’m truly suffering, I’m a sun person. I need light, I need blue skies, fresh air to touch my skin, I need the seven seas waters to clean my thoughts and shine my face and heart. But what if there where no blue skies, do i decide to die?

Well, I never know when it is my time to leave this conscious world and move on. I just know that I will not take my self there by my own hands and deeds. So I am here anyway, in this very here and now. Duty of my day, among other every day ones, is to touch the edge of this little remaining low light inside, and try put more fuel, so it grows bigger again, coloring this new grey day, lighting up the coming dark nights, warming my bones and flesh, and be again the source of all, of colors, warmth, love and light.

I will succeed I know, like many other past times. But I will try not to destroy the good I have achieved and gained while trying to hold myself not falling in the dark.

We are strong to grow far, away from root.

Today feels happy, lots of joyful family moments, with much chocolate and sweets for the Christmas month and week. It is a sunny warm December day at my root village up north, Kofor Yassif.

I feel joy today, I am living the magical time any family wish to have. Mom, dad, brother, sister and the new family members who joined our path, all healthy and happy, satisfied and thankful, energized and eager to continue the journey on and on. adding more moments of love to our day, history and time.

Four years ago at exact day as today, Dec 13th, same date, I was packing my life and stuff, moving on to a new city, new country and a new place. It was a one way  flight ticket to the city of colors and lights, cold and snow, beauty and shine, unknown and dark, the city that will add to the number of homes I earned in my journey, in Heart and in Life. Berlin it’s name.

Today, I am packing again, different this time, to a new home I earned in heart and soul, to the nest where I will land to grow, planting my own Mother-Nature tree roots, in a rich soil ground, full of love and light. I pack not fully, heart can never be uprooted, it is this home my eyes saw first light, it is this home I got training to travel this life. I just take little or nothing, I need no more, I have it all inside.

Life is about back and forth, I will be here and there, in circles and times.

Joyful is this day, our tree is growing new branches are changing its shape, adapting in harmony with all what life has to offer. We are strong to grow far, away from root, never torn apart. It is just that some branches do dare to reach and touch the skies.

It is a sunny clear blue day, and so is my heart.

Love & Light

Alhan J. A

خواطر راقصة # 7

،أُلقي بذاتي إلى حضيض الروح تارة

.وأعلوا بها مع نسمات عبير الفضاء تارة

،أعيش في سحبِ السماء يوماً

 .وأمطر قطرات ندى على إنسانيةٍ رحلتْ

 ،أنظر الى أسفل وأرى كرة أرضية

.أرى كوكبا تتفتت تضاريسه عما عهدها سابقي

لا أريد ماضٍ، فمن يريد ماض مضى واندثرَ تحتَ أجنحةِ الطائراتِ وعويل الدبابات؟

.أُريد حاضر أرتقي به لمستقبل غير بعيد، حيث لا ازال أرى ما تحول في الذات من امس الى اليوم

،أُريد أَن تكون هي ذاتي … لا قناع او ثياب تخفيها… ذات لا تحتل حيزا في جسدٍ ما

.أُريدها محلقة في هواء الروح وعبير الحياة

كتبت في تاريخ 21. ديسمبر 2014
المكان : كفرياسيف
ألحان

خواطر راقصة # 6

.في بَحثِه عن إمرأة أو من ستصبح امرأته، يريدها عذراء – بتول، عذراء في الحياة, الذات, الجسد, الشهوة وكل شيء

.يريدها مولودة من فراغ، ليأخذها هو ويعيّشها الفراغ عينه،  يجرّدها من دميتها، ويعِدْها مخيلا لها الجنة

.أما هي، فتستيقظ لصباح ليلته زغاريد على واقع جهنم، كان ما تحلم به جنة، وما روت لها الاساطير والحكايا عنهما جنة وردية

،الجسد المولود من غيرِ قضيب، يُفَكك ويُعَرّي مِنَ الروح عذراءَ ولدتْ، تنتظر سيد الأسياد والحياة، بأن يحميها ويأخذها

.ليطيرا على أجنحة الفرس البيضاء كما جاء في الكتب والصور

سأسلك طريق الصواب! ومن دلني عليه؟ من جاء بي اليه؟ من وضع احجار الطريق؟

.مجتمع حدث ولا حرج

.في الصواب سجن وفي الخطأ سجنان، وتنتهي هي بِ موتان

.والسيد ما زال فتياً لا يفقه مساحة جسده وحركته بعد، ويريدها مع ذلك عذراء

.قال له أحدهم بأن العذارى أرقى من أن يكن سيدات، فالسيدات نقمة الأسياد

ويمر الزمن … وما زالت العذراء تنتظر … تنتظر من يأخذها لعالم الامهات … ملوحة بيدها لعالم لم تعرفه إلا من هن بالفعل سيدات

.يخفون عن أعين الاناث عالم الجنة والاحاسيس… إنه عالم تحركه الجن وتؤمُّه الشياطين

وما بالك أي جني سيقلق راحة لياليك؟ وأي شيطان سيدنس ما يرمى للعبيد؟

،نعم! فمن لم تشهر وتثبت عذريتها كانت وما زالت ترمى للحضيض

.بكلمة, بسيف, بلكمة أو طلقة رصاص أو حد سكين

موت محتم … ضربة جلاد لعين … ويا معين مين بدك تعين ؟؟؟

عذراء لم تختار؟ أم سيد ضحية فكر غدار؟

وزمن استولى عليه مختار؟

 

كتبت في تاريخ 29 نوفمبر 2014
المكان: كفرياسيف
ألحان

خواطر راقصة # 5

،وجودي هو أمر محتم

.وكياني هو لي

،أنا من تختار

،أنا من تعيش

،أنا من تحزن

،أنا من تفرح

.كل التناقضات هي أنا

،فأنا من صنعها وأحبها

،واعتنى بتواصل وجودها

،فمن دونها 

.أنا لست أنا

 

كتبت في تاريخ 28 ديسمبر 2012

 المكان: حيفا

ألحان

خواطر راقصة # 4

،وعشقت جذور شجر الجوز

،عشقت عبيره الطافي بهواء بلدي

.هو بيتي الذي كبرت به

،وكانت شجرة الجوز تنبيء مجيء الخريف

،نتسابق انا واخوتي واولاد عمي لجمع اكبر كمية لأُمهاتنا

،لنتجمع في الشتاء حول الداخون وناره المشتعلة

 .نكسر ونعري حبة حبه من قشرتها الجميلة القاسية الناعمة

،وجدتي كانت هناك

،تلملم اوراق الشجر اليابس المتساقط دفعات دفعات، يوميا بأرض ساحتنا الكبيرة

.لتوفر لنا مدخل بيت جميل ونظيف

،أذكرها ومكنسة القش الصغيرة

،منحنية تكنس بنشاط عارم

،مزيلة تاريخ عام آخرمن شجرة الجوز وشجار الحديقة

.مضيفة عاما لعمرها وأعمارنا كلنا سوية

كتبت في تاريخ 19.11.2012
المكان: حيفا
ألحان

خواطر راقصة # 3

أعيش لأخطيء وهل أخطيء في كوني أعيش؟

.السراب يعيش في ذاكرتي، لا اذكر بل أعيش وأحيا

أدوس أطراف الحياة، اؤلمها وتؤلمني، تداعبني هي بدورها، تمازحني، تضحكني

.وتبكيني، أتجزأ بها، أسكن وأرحل في الوقت ذاته

،أنام وأصحى بين ذراعي الحياة، تحتضنني حينا وتيتمني احياناً أخرى

أضيع في ضياعي، أنهمر كحبات المطر، أتساقط وما زلت أنبض، فتشيلني هي من على الارض جزءا تلو الاخر، وأتكون من جديد حاملة مُرَّ زلّاتي

!!!تراني أتسكع من جديد، ألقاها وتلقاني. أصارع وأجاهد لأعي وأفهم، وهي بدورها تصدني للوراء…الى اللاعودة…وأعود

،أَعودَ لأواصل مسيرَتي … فتُغريني وأعود للعبتي القديمة

أُراوغها وأبتسم اليها وحيدة، فلا تجيبني. تتركني لأواصل دونها، فهي تنتظر وصولي قمتها حيث لا زلة ولا عودة ولا

!!!مواصلة…بل سكون

.ويأتي من بعدي من تلاعبه ويلاعبها، تغريه ويغريها وتستهويه ويستهويها من جديد

،لا نهائية هي

.لأَنها هي كل شيء ولا شيء

 ،تناقض يجمع كل شيء وللا شيء بجمالية انسانية واقعية

.كذلك هي الحياة

لعبتي الابدية

 

كتبت في تاريخ 03.09.2005
كفرياسيف
01:00 AM
ألحان

خواطر راقصة # 2

،هو موت من نعشق ما يؤلمنا في الصميم

،هو فقدان أغلى الناس ما يحرقنا لوعة واشتياق

.هو اختفاء الجسد ما يصهر قلوبنا حرقة للغوالي الذين يمضون الى اللا معروف

.لم أعد أتألم مجددا في كل موت جديد!!! فألم الفراق لا تمحيه الايام والسنين، الألمُ باتَ دائمَ التواجد، مقيم في كل ذرة مشاعر

لا أَحد ينسى من يحب، لا أَحد ينسى من كان حياً في الصميم طوال سنين، لا أحد ينسى ناسه وأهله وأصدقائه. لا أحد ينسى… ننسى كل

,شيء إلا من نحب وما نحب، ننسى كل شيء ألا الذاكرة الجميلة التي يخلفها من نحب

فكيف ننساهم؟

 ،في مسيرتنا الحياتية نتعلم فقدان الكثير ونتعلم التعايش مع ألم الفقدان

.فجمالية الانسان والذاكرة هي ما يجعل صمودنا صامداً وحلمنا آملا

 

كتبت في تاريخ: 21 ديسمبر 2012
03:07 AM – حيفا
ألحان

خواطر راقصة # 1

.التراب والحجر هما المكان

.المكان الذي حمل تاريخي وتاريخ ابائي واجدادي

.الذاكرة تربطني بالمكان, وناس المكان هم أهلي وعائلتي، وكل من تربطه بذاكرتي ذاكرة… فلهم أنتمي

،لي لغة وكلمات، لي أغنية وأشعار، لي حكاية وألوان، لي طعام ومائدة، لي قصة وأغنيات، لي تاريخ ورقصات. لكل هؤلاء انتمي

.ومن مداخلهم ولدت لمكان وزمان

انتمائي لا يحدَّهُ مكان أَو زَمان، فانتمائي تاريخ دوِّنَ بالحبر مِنْ على صَفَحاتِ الكتب والتاريخ، ورُسِمَ في ملايينِ اللوحات، وغُنِّيَ

.بأَحرُف لغتي والكلمات

.انتمائي ذا نكهةٍ، ورائحةٍ ذكيةٍ ومائدة غنية، انتمائي موسيقى والآت، انتمائي صحراء وبحار، جبال ووديان

.انتمائي هو كل ما لا يستطيع إِنسان محوه، أحمله معي في ذاتي الحرة من كل شيء إِللا الإنتماء

   
كتبت في تاريخ : 05 ديسمبر 2012
ألحان

Love is a daily challenge to keep and grow.

I’m at the Academy’s studio space in Haifa city, it is November, first day of rain after many sunny days.

Today feels strong but full of challenges, on professional level as well. I am satisfied though with what has been accomplished so far, and with the growing and yet to be developed activities and life times.

I, sometimes, forget to stop and breath. I look with cloudy eyes, I see no clear images nor real. However, I do stop and breath. I see clearer, no clouds are there anymore, only myself and the truth, of light and of love.

Love is a daily challenge to keep and grow. I, too, seek love outside, it is needed for balance, but at the end of each day, I realize again and again, with no surprise but a smile, that love is total and pure inside of my one soul, body and mind. it is very well rooted in my way and approach in life.

Love & Light
Alhan J. A