خواطر راقصة

خواطر راقصة # 3

#3-MemoirArabic1200Resize

أعيش لأخطيء وهل أخطيء في كوني أعيش؟

.السراب يعيش في ذاكرتي، لا اذكر بل أعيش وأحيا

أدوس أطراف الحياة، اؤلمها وتؤلمني، تداعبني هي بدورها، تمازحني، تضحكني

.وتبكيني، أتجزأ بها، أسكن وأرحل في الوقت ذاته

،أنام وأصحى بين ذراعي الحياة، تحتضنني حينا وتيتمني احياناً أخرى

أضيع في ضياعي، أنهمر كحبات المطر، أتساقط وما زلت أنبض، فتشيلني هي من على الارض جزءا تلو الاخر، وأتكون من جديد

.حاملة مُرَّ زلّاتي

!!!تراني أتسكع من جديد، ألقاها وتلقاني. أصارع وأجاهد لأعي وأفهم، وهي بدورها تصدني للوراء…الى اللاعودة…وأعود

،أَعودَ لأواصل مسيرَتي … فتُغريني وأعود للعبتي القديمة

أُراوغها وأبتسم اليها وحيدة، فلا تجيبني. تتركني لأواصل دونها، فهي تنتظر وصولي قمتها حيث لا زلة ولا عودة ولا

!!!مواصلة…بل سكون

.ويأتي من بعدي من تلاعبه ويلاعبها، تغريه ويغريها وتستهويه ويستهويها من جديد

،لا نهائية هي

.لأَنها هي كل شيء ولا شيء

 ،تناقض يجمع كل شيء وللا شيء بجمالية انسانية واقعية

.كذلك هي الحياة

لعبتي الابدية

 

كتبت في تاريخ 03.09.2005
كفرياسيف
01:00 AM
ألحان

 

Categories: خواطر راقصة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s